A prayer: O Light everlasting!

3 04 2012

O Light everlasting, surpassing all created lights, dart down Thy ray from on high which shall pierce the inmost depths of my heart. Give purity, joy, clearness, life to my spirit that with all its powers it may cleave unto Thee with rapture passing man’s understanding. Oh when shall that blessed and longed-for time come when Thou shalt satisfy me with Thy presence, and be unto me All in all? So long as this is delayed, my joy shall not be full.

Still, ah me! the old man liveth in me: he is not yet all crucified, not yet quite dead; still he lusteth fiercely against the spirit, wageth inward wars, nor suffereth the soul’s kingdom to be in peace.

But Thou who rulest the raging of the sea, and stillest the waves thereof when they arise, rise up and help me. Scatter the people that delight in war. Destroy them by Thy power. Show forth, I beseech Thee, Thy might, and let Thy right hand be glorified, for I have no hope, no refuge, save in Thee, O Lord my God.

-Thomas a kempis (The imitation of Christ)

أيها النور الدائم، الفائق جميع الأنوار المخلوقة، أبرق من العلاء ببرقٍ إلى صميم قلبي. طهر وفرح، أنر وأحي روحي بجميع قواها، لكي تتحد بك في اختطافات تهلل. آه! متى تأتي تلك الساعة السعيدة الشهية، التي تشبعني فيها بحضورك، وتكون لي كلاً في كل شيء؟ ما دمت غير حاصل على هذه العطية، ففرحي غير كامل.

إن الإنسان العتيق لا يزال – ويا للأسف! – حياً فيَّ، فإنه لم يصلب كله بعد، ولم يمت موتاً تاماً. بل لا يزال “يشتهي بقوةٍ ضد الروح″. ويثير فيَّ حروباً داخلية، ولا يدع النفس تملك في طمأنينة.

لكن أنت أيها المتسلط على طغيان البحر، والمسكن حركة أمواجه، قم انصرني، شتت الأُمم الذين يريدون الحروب؛ إحطهم بقوتك. بحقك! أظهر لهم عظائمك، و لتتمجد يمينك ، لأنه لا أمل ولا ملجأ لي، إلا فيك أنت أيها الرب إلهي.

– توماس الكمبيسي (كتاب الإقتداء بالمسيح)