رسالة إلى صديقي إسلام

20 07 2010

صديقي اسلام :

كنت انت كتبت و قولتلي ……”مفيش حاجة أصلا إسمها إحنا و إنتو”  وطبعا كان قصدك ان مافيش فرق بين مسلم و قبطي  _على إعتبار ان دة الاسم الشائع للمسيحي المصري _ و أنا عارف  و فاهم قصدك.. لكن انا حبيت أوضحلك حاجات يكمن تكون عارفها و يمكن تكون غايبة عن بالك

إحنا و أنتو دي مش انا اللي مخترعها دة واقع للأسف اتولدت و لقيت نفسي فيه و انا مش بقول انه عاجبني و لا عايزه يفضل لكن انا بس حبيت ابينلك الصورة أكتر… هأقولك حبة مواقف كدة و بعد كدة هاسيبلك انت الحكم..

من خمستاشر سنة كدة و انا ماشي قدام بتنا في اسكندرية لقيت ولد من سني كدة راكب الترام و بص شاف الصليب اللي في إيدي و هبشته دماغه أنه يشتمني كدة من الباب للطاق فقاللي يا مسيحي يابن الكلب. بص دي حاجة بسيطة حصليتلي و كان ممكن انساها لكن للأسف فضلت لازقة في دماغي لغاية دلوقتي بالرغم من تفاهة الموضوع بس يمكن عشان دي كانت أول بس مش آخر مرة يحصللي كدة. و طبعا دة عرفني ان فيه احنا و انتو

مرة تاني و انا و اصحابي في الساحل كنا في البسين و لقينا ولد صغير لوحده فقولنا نلعب معاه، الولد كان اسمه عمر. قعدنا طول اليوم معاه و تاني يوم شفناه بس المرة دي الولد طنشنا، فروحتله  و قلتله إيه يا عمر ماجيتشي تلعب معانا ليه؟ راح قاللي: مامي قالتلي مالعبش معاك عشان انت مسيحي اتاريني كنت لابس سلسلة بصليب و دي دايقت أم عمر. شوف بالرغم من اننا كنا في الساحل و في فرية محترمة و الناس هناك كلاسي عالآخر، لكن برضه نفس المنطق الوسخ أحنا و انتو

مرة تانية و دي حصلت قريب كنت في الشغل و قاعد مع واحد زميلي مسلم في المكتب و دخلت علينا واحدة زميليتنا و ماسلمتش عليه و شكله كدة كان سرحان أو ناسي ان انا مسيحي راح قايلها إيه يا فلانة مابتسلميش ليه هو انت داخلة على كنيسة؟ طبعا صاحبنا بعدها فاق ان انا موجود و اعتذر بس بعد ايه! و طبعا دة بينلي ان هو بيفكر ان فيه احنا و انتو

ده غير بقى الناس اللي بتتغير نظرتها ليا لما عينيها يتقع على الصليب الكبير اللي راسمه على دراعي و كأن قرصهم تعبان و اللي يقول كلمة مالهاش أي لازمة و اللي يبحلق فيا كأني كأئن من المريخ. و دة كمان غير المواصلات و اللي بيحصل فيها: لما كذا مرة نعدي قدام كنيسة و أسمع الاتنين اللي قدامي أو اللي ورايا بيقولوا كلام سخيف عالكنيسة و المسيحيين، مرة اتكلمت و الكلام ماجابش فايدة فبعد كدة كنت باسكت. ولا لما تطلع واحدة لابسة صليب و كاشفة شعرها يقوم سيدنا الشيخ مدور راسه و يقول استغفر الله العظيم كأنه شاف شيطان. كل دة يا صاحبي بيقول ان فيه احنا  و انتو

كفاية مواقف كدة و لا أكمل؟! هاقولك حاجة كمان .. لما واحد صديقي محترم يعمل بوست على الفايسبوك لخبر عن تمثال للمسيح حصلتله حريقة و يكتب تعليق “سبحان الله” و كأن الاسلام انتصر لما التمثال اتحرق!!! ولا لما اقرا كومنتات الناس في المواقع و على الفايسبوك لما حد مسيحي يموت ان مايجوزش المسلم يكتب الله يرحمهم عشان دول كفرة و هايروحوا جهنم عدل و ماتجوزشي عليهم الرحمة! و آخرهم البنات اللي غرقوا في حادثة مأساوية في النيل و كمان الشاب اللبناني اللي بيغني و مات في حادثة. نفس الكلام بيتكرر في المواقف دي و يخليني أفكر ان فعلا فيه احنا و انتو

حاجة أخيرة من التراث عشان تعرف ان الموضوع متأصل من زمن، اكيد انت عمرك ما سمعت عن المثل الشعبي اللي بيقول: “قبطي بلا مكر شجره بلا طرح” يعني عيني عينك كدة تعميم على كل الاقباط و اتهامهم بالمكر و الملاوعة و إلا ماتمشيش أمورهم.

أحب أوضحلك حاجة أخيرة في الموضوع دة: اللي يقولك ان في الكنايس  بيعلمونا ان فيه احنا و انتو يبقى كداب و عمره ما راح كنايس ولا سمع اللي بيتقال و لا اللي بنتعلمه في الكنايس، ودة ينقلني للموضوع التاني

أنت كتبت بعد كدة و قلت: “يبقى إنتو لازم تبطلو تستخبو ورا سور الكنيسة و تقررو مصيركو بإيديكو” … و دي جملة للأسف بتبين عدم معرفتك بالكنيسة و للي بيحصل فيها. أولا الكنيسة عندنا مش مباني و سور بيفصلنا و يعزلنا عن المجتمع بالعكس، الكنيسة بالنسبة لنا هي جماعة المؤمنين يعني مجتمع صغير جوة المجتمع الكبير و اللي بينجح في المجتمع الصغير ده بيعرف ينجح في المجتمع الكبير اللي هو البلد بشكل عام وأنا متأكد ان اللي اتربى في حضن الكنيسة بيكبر و يبقى فعال بل و مميز برة الكنيسة على المستوى الأجتماعي و الثقافي و العلمي و عمره ما بيطلع منغلق و منطوي و مكتفي بالكنيسة. أما على مستوى السياسة _ و أعتقد ان دة قصدك _  فأنا أحب أقولك ان مصر مش ها تتغير بالمظاهرات و الصوت العالي، و مش ها تتغير من فوق لتحت يعني لا برادعي و لا غيره ها يقدر يغير مصر. علشان حال مصر يتعدل التغيير لازم يكون من تحت لفوق، يعني الشعب و القاعدة العريضة هي اللي ضربها الفساد و انعدام المبادئ و قلة الأخلاق… يمكن بسبب القيادة لكن دة ما يمنعش أن القاعدة العريضة هي كمان بايظة و محتاجة تغيير. و صدقني أقل ناس محتاجة التغيير دة هم الأقباط اللي اتربوا جوة الكنيسة . أنا مش بقول أن احنا ملايكة لكن بجد و بحيادية أقل ناس محتاجة تغيير في موضوع فساد الشعب هم الاقباط. جايز لأننا أقلية و محتاجين نثبت وجودنا و نعلي اسمنا و نشهد للدين بتاعنا و جايز لأننا عارفين أن العين علينا و الموضوع مش ناقص مشاكل، لكن الأكيد عشان أحنا اتربينا جوة مكان كل همه أنه يطلع ناس بتشهد للمسيح في كل نواحي الحياة و الفكر دة اترسخ جوانا اننا شهود للمسيح لأي حد بأخلاقنا و بمبادئنا و بعلمنا. و التاريخ بيقول أن الاقباط على مدار الزمن كانوا بارعين في كل مجالات الحياة و حتى كمان في السياسة قبل موجة التشدد الديني ، يا أخي دة المسيحي وصل لوظيفة رئيس ديوان زمان يعني ما يعادل رئيس وزراء و على فكرة من باب الفشخرة أنا جدي الكبير ييجي من 300 سنة وصل للمركز دة و كان أسمه ابراهيم الجوهري! تسمع انت عن الاسم دة؟ طبعا لأ!  لأن اللي بيحصل دلوقتي تعتيم على دور الاقباط زمان و دلوقتي. ده حتى التاريخ القبطي مش موجود في المناهج الدراسية بالرغم من أنه كان تاريخ مشرف لمصر. و بالرغم من أن مصر كانت محتلة فيه إلا أن الأقباط كانوا مثال للرسوخ و الشجاعة و دي مبادئ أحنا مفتقدينها دلوقتي.

يا اسلام الحماس اللي فيك حلو لكن صدقني احنا محتاجين اكتر من الحماس، احنا زي ما قلت محتاجيين تغيير جذري محتاجيين نرجع زي زمان قلبنا على بعض بحق و حقيقي مش مظاهر  خداعة و دعاية فارغة. و الكنيسة كقيادة بتتعامل مع الوضع بحكمة يمكن ما نشوفش تغيير لصالحنا بسرعة لكن على المدى الطويل دي اكتر وسيلة فعالة و انا كلي ثقة في البابا شنودة اللي مؤخرا ماكانتش عاجباك قراراته و ردود أفعاله. أما بالنسبة لينا كجزء من المجتمع ماتخفش احنا ايجابيين جدا بس في اللي نقدر نوصله و انت عارف ان جزء كبير من إقتصاد البلد بيديره أقباط. أما بالنسبة للسياسة فهي في الوقت الحاضر فساد في فساد، دة حتى المحافظ القبطي الحيلة اخدته الشوطة و نخ للحكومة على حساب الحق و دخل دايرة الفساد و  المحسوبية، اما لما الفساد دة يغور هتلاقي الاسامي القبطية اللي ماكانتش واخدة حقها تظهر و تتعدل الصورة المعووجة اللي بقالها زمن على ده الحال.، يارب ماكونش طولت عليك و السلام ختام